Wednesday, February 27, 2013

حي على النعف



كي نضع كل المحكي والمكتوب جانباً، كي نبدأ بالحديث الجديد، اليكم الحقائق والوقائع المعروفة:

١. لا توجد قيمة تذكر للإنسان في هذه البلد، على الإطلاق.
٢. الدولة مصممة كي تعنى بالفاسدين والحرامية الكبار، وليس أنت كفرد.
٣. الدولة غير قادرة على العمل التلقائي والمؤتمت.
٤. السحيج الأردني مستعد للتسحيج للنظام الظلامي الوهابي التافه العميل إن دعت الحاجة.
٥. ذاكرة الشعب الأردني لا تتجاوز في قدرتها على الحفظ فترة أسبوع، وبالتالي فهناك داع للتذكير المستمر والدائم بأسماء الأشياء، وبأعداء الناس، وبالقضايا المحلية.
٦. خالد الناطور مختطف في السعودية منذ ما يزيد عن ٥٠ يوم، والدولة الأردنية لا تحرك مش ساكناً، لا تحرك صرماي.
٧. اليسار السفيه المتلعثم الأعرج لا يستطيع كتابة بيان واحد عن حرية المختطف الأردني، إذ لا بد أن يمر النص عبر فهم ديالكتيك الشأن السوري والتحالف الطبقي الحاكم والظروف الموضوعية.
٨. حقيقة الموت تجعل من الهجرة حلاً واحداً لكل معطيات تفاهة المكان.
٩. بات من الواضح، أن الله غير قادر على إدارة هذا الكوكب. إن إنخفاض قيمة الإنسان في القرنين المنصرمين، وممثلوا الله على الأرض يؤكدون ذلك. وبالتالي، علينا أن نستبدل هذه الإدارة بأخرى جديدة إذ أن إصلاح النظام الرباني الحالي غير ممكن. (سأكتب تدوينة مفصلة في هذا لاحقاً)
١٠. تفضيل حكم النظام الأردني على حكم الإسلاميين أو اليسار هو عين العقل. خاصةً اليسار مستعد للقتل والذبح والإقصاء من الآن وبدون قاعدة شعبية.
١١. إن عدد الناس التي تعني ما تقول عندما تهتف "الموت ولا المذلة" قليل جداً، إن وجد.
١٢. أقرف دولة وجدت عبر العصور هي مملكة آل سعود التفه. تقطع الأيادي والرؤوس، تضطهد المرأة، تشجع العبودية، تفقر شعبها، تدعي الدين، تمارس الوحشية على مستوى المنطقة، وفيها من النفط الكثير كي يسكت العالم عن قرفها.

أما بعد، 

صلي على النبي. إذا لم نقف معاً في هذه الحالة، وهي حالة خالد الناطور، ضحية النظام السعودي ومساعداته للنظام الأردني (تتلخص فكرة النظام الأردني عن الإقتصاد بكلمة "fund-raising")، فإن هذا سيزيد من تغول الدولة علينا. لقد تم سلب ما يكفي من إرادتنا حتى باتت الدول الأخرى تمارس علينا نفس الغطرسة والإستعلاء الذي سمحنا للنظام الأردني بمارسته. نحن بشر في القرن الواحد والعشرين، من غير المنطقي أن يتم التعامل معنا هكذا، وكأنما ماشية لا تدرك ولا تعقل. إفهم!  غداً في تمام الساعة الواحدة، أمام مركز المخابرات لحقوق الإنسان، وقفة تضمن مع الشب المخطوف في السعودية.

عدا عن ذلك، إنعف، إطبع منشورك، إفتح دكانك، صمم ستيكر، أرقص، فكر، إنعف يخي، ليس هناك قيادات ولا تحركات ولا أحزاب ولا تجمعات ولا فهم ولا تواصل مهيىء لقيادة أي شيء، لا مبادرات ولا جمعيات ولا مراكز ولا برامج، أنت الفوضى والرفض والسفالة، إلعب كما شئت دون إستئذان ولا تنسيق ولا إجتماعات، إن كان هناك ما يمكن تعلمه من المسخرة المحلية، فهو إنعف باسم ربك، لا تنظر للخلف، كسّر زعماءك وأصنامك، إحرق كل ما حولك وارقص واثمل واضحك حتى يومك الأخير. خرّب. خرّب التخريب. روح يابا. ليس لك على هذه المنكوبة سوى سنوات قليلة من الوحدة، فإكسر وحدتك بالجنون التام.
There was an error in this gadget

Blogger templates

About