Wednesday, October 3, 2012

فخّار بملوخية

فخّار يكسّر بعضه الجمعة، وإن شاء الله تكون بداية لسلسلة من العنف الوحشي في حلقة مفرغة من العنف والعنف المضاد بحيث لا تنتهي إلا بنهاية أخر شيخ وسحيج ودركي في البلد.

نحن نثق بمن لا يجب أن نثق، ونفعل ذلك دائماً، وكأننا لا نتعلم من كيسنا ولا من أي كيس على الإطلاق. يعني عندما يقول احدهم أن الأجهزة الأمنية هم عماد الوطن وحامي المواطن وهم ابناؤنا واخواننا. كلام سليم للغاية، وأنا متأكد أنهم أناس في قمة الإحترام والحب، هم آباء رائعون وأزواج محبون وجيران ساهرون على جيرانهم. لكن، الدور الأمني الذي يقومون به بمجرد ارتدائهم الزي الرسمي هو دور غير صحي على الإطلاق. مثلاً، شرطي السير يقوم ب-:





لكن، عندما نتناول زواج الأجهزة من البلطجية فإن المشهد يشبه: 
(مليء بما يجب أن تراه)





مشعوذي وسحرة الإسلام السياسي ليسوا أفضل على الإطلاق. لا يمكن بناء بلد ولا حتى إسطبل مع من يستقي الحقيقة من الغيب، ويمزجها بالهلوسة، حدث في إيران، ويحدث الآن في مصر وتونس، لكن يبدو اننا لا نريد الخير لأنفسنا. لأن من يثق بالإخوان كمن "يعطي ابنه للغول يفليه". ففي مجال المرأة:



وشعوذات أخرى:

(على الأقل شاهد حتى الدقيقة الثالثة)

وبالتالي، عندما نقول في إستقبال الجمعة القادمة يسعد الله، وفخار يكسر بعضه (كتعبير لطيف) وأن شاء الله لا تتوقف عند الجمعة بل تستمر عذاباً هابطاً على كلاهما، في سبب منطقي جداً.










There was an error in this gadget

Blogger templates

About