Sunday, September 30, 2012

"Woman against her sex"


General preliminary ideas on reading/critiquing George Tarabishi’s book “A woman against her sex – A critique of Nawal el-Sadawi”

This text was partially and negatively inspired by my European flatmate. Upon reading a couple of chapters of the book, he posed a redundant, yet crucial, criticism of the book that sounded like "this is stupid, sexist, outmoded and bullshit". However, these words were juxtaposed countless times in what seemed like a failed impersonation of the Duracell rabbit.

First of all, the following text is merely written as an incomplete/immature/improvised attempt to disqualify/ridicule the unintentionally ethnocentric yet orthodox method of reading such a text. It seems that the few pages at hand can easily excite misplaced yet healthy ideas.

It is crucial to point out, that the following comments/points are made with a conscience tendency/attempt to avoid reading this book in relation to other general information/input regarding the author or his countless invaluable texts. Furthermore, this entry is an attempt to defend Tarabishi’s text as it is rather than rewriting it according to an external predetermined standard of political correctness.
  1.  The text offered by Tarabishi does contradict social European "truths" about gender in almost every chapter. Tarabishi seems to handle gender as an oversimplified male-female duality. Plus, the text includes many statements that could be read as sexist and anti-feminist if taken out of context. However, one needs to keep in mind that the critic here was honest to the original novels and stories of Saadawi. The oversimplified gender treatment in Tarabishi's text, stemmed only from a similar prior oversimplification in Saadawi's text. This is crucial, since Tarabishi did not put Saadawi's text on a trial in front of predetermined truths and standards, but rather used her text exclusively. Tarabishi used external references only to further support arguments and propositions inspired by the novels between his hands.
  2. Deliberately misunderstanding/differing the meaning of a text is vital to dismantling its unannounced premises. Tarabishi's critique could be easily read as a conscience deliberate misunderstanding of the original texts, which fully justifies the highlighted psycho-sexual nature of the critique. This justification could be held valid if we consider the critique to be a crucial supplement to the original novels.
  3. Freudian psychoanalysis should not be disregarded as a general literary theory tool, despite its many failures in psychology as a science. Not only does Freudian psychology suffer from the general uneducated accusation of being completely fallen, but many tend to overlook its importance in literary theory as well. Unlike human beings, texts and novels are very short and condensed, enabling psychoanalysis to function as a critique tool of choice. The easily picked term "outmoded" to describe the psychoanalytical approach in literature reflects a repulsive tendency of over-generalization.
  4. All texts are written by the readers. Regardless of the intended meaning put in writing, it is only the reader that fully determines the meaning of the discourse. Thus, Tarabishi's critique being read as a sexist text falls mostly against his benefit. However, at the same time, the reader that fails to see any other aspect of the text might equally be responsible. The European paranoid mind can only read it thus. Due to the history and intrinsic nature of the European logos, paranoia in regard to sexism and racism is unavoidable. The psychology of the European logos (observable in a well documented history of evolving discourse) places great importance on sensitivity to issues such as human rights and racism. This, in my opinion, is a pathetic and a far from complete attempt towards redemption and purification sought to overcome an explainable guilt complex.

Feminism, a flexible term prone to past, current and infinite unavoidable misunderstandings and definitions, should not be locked/trapped in the European ethnocentric logic/terminology/dictionary. The notion of political correctness onto which the western world places extreme attention and sensitivity, could be intuitively read as a phonological joke. The countless short lived “correct” terms forced by a distant academia on language and writers never fails to entertain us with continuously surprising creativity. The constant academically-prescribed change in words/sounds to describe the same phenomenon along the years is in fact proving to be untrustworthy. There seems to be an extremely absurd pace onto which politically correct terms (and definitions) keep changing (such as “retarded”, “handicapped”, “of special needs”, and “handicapped” again). The absurdity of this pace is apparent in relation to the real pace of actual change affecting people or concepts intended. One could safely assume that the first world stationed academia lives as far as ancient Greek philosophers from reality, yet alone from the distant reality of third world countries. To put this point in its rightful place, terms such as feminism along with its “consented upon” definitions, should not be held by any means as a standard to judge distant societies and populations that were "coincidentally" left out of the definition process.  

Worth mentioning is the obvious European tendency to export the "politically correct" world wide. However, notions of "human rights" and "feminism" seem to be completely disregarded once a European regime is behaving outside of the borders of its country, as if unwilling to hurt the feelings of its citizens. Meanwhile, there seems to be nothing wrong with extended and profitable trade with tyrannies and dictatorships all over the world, with regimes that pose unimaginable abuse against women and children, as long as the business is OK. This same mentality, at the very same instant seems to experience an endless outrage explosion when a text or an action has the potential of being misunderstood as sexist or racist. These preached lessons about humanity and correctness have practically fallen as fake and non sincere countless of times all over the rest of the planet.

Despite the complete lack of any recent and tangible post-post modern revolution in philosophy/epistemology, the western mind (expressed in books, essays, reports and consented upon “universal” ethnocentric marketed “truths”) seems to be compulsively and obsessively putting every deviation from its dictionary on a trial governed by the same ethnocentric dying logos.   

It sometimes feels like the world has to be taken responsible for every single disorder that the European conscience suffers from, but on specific hand-picked issues and events of European liking. The European conscience does not seem to realize that these feelings of guilt, hyper-sensitivity, and continuous self-awareness are not universal, but merely local and well justified by European "local" history. What is intended here to be put forth is: despite the apparent "good" that the European logos seems to preach in first world centers, it is absolutely incapable of performing "good" in third world edges. But at the same time, third world edges are held on a moral trial if they seem to cross European-specific locally-held ideals. This could be easily misunderstood as a continuation of the European ethnocentrism that has not ceased to function for a couple of thousand years, recreating its problems, but continuing to morally fall into hypocrisy.

Furthermore, when taking the idealist dedication to purist notions like "human rights" and equality, wouldn't one stand in awe after seeing how European embassies treat their third world country applicants? Even NGOs pouring hundreds of millions of dollars in every third world country cannot help but behave as orientalists, whom when it comes to reporting or managing their "good deeds" cannot trust anyone but the white man to be in charge.

This mind, is the same mind that seems to be taking onto itself the responsibility of classifying right from wrong, evil from good, according to a preference that qualitatively differentiates between the European citizen's conscience and the surprisingly not-so-valuable rest of the world.


Saturday, September 29, 2012

المفاجأة


إلى أين؟ (من أهم الأسئلة التي تطرح دائماً وابداً، لا مجال لأن يكون هذا السؤال خارج عن سياق حياتنا في أي لحظة)

الإجابة: إلى الهاوية والتهلكة والجحيم على الأرض إن شاء الله، بلا عودة ولا رجوع، وهذا الكلام لا يعمل بمنطق "لازم تخرب عشان تعمر" بل بالعكس تماماً، وبصدق اللحظات الأخيرة ولفظ الروح، "لازم تخرب عشان تخرب وتخرب أكثر"

امتطي سرفيس اللويبده، كباقي فرسان القرن الوحيد والعشرين، يومياً بإتجاه وسط البلد. لكن قبل عدة أيام، يتربص بي المشهد الآتي:

المشهد الأول: "عمال من شركة مياههم والبلدية يقومون بفتح أحد المناهل في الطريق، يبدو أن المنهل مغلق بسبب قذارتنا. ولسبب ما، وفي أثناء عملهم، يتدفق سيل، أو حتى نهر، من المجاري يناور طريقه عبر الشارع بإتجاه ال-"داون تاون" العمّانية. رائحة نتنة مثيرة للإشمئزاز تخرق الأنف والوعي، وكميات من الخرى في كل مكان لتصل شرفة مطعم هاشم المقرف ودي في دي حموده وما لف لفيفهما. مشهد سينمائي عظيم، نهر من المجاري يغزو وسط البلد"

الأزمة في المشهد قد تبدو للوهلة الأولى، وببساطة، مشكلة الخرى وهو يغزو -مظفراً- وسط البلد. لكن الحقيقة المقرفة/المضحكة/المقززة هي غير ذلك تماماً. إن الخلل في المشهد يكمن في أنني، وبرفقة الموجودين هناك آنذاك، شعرنا بكم هائل من القرف، والرغبة في التقيؤ والإبتعاد. لماذا؟ هل اعتدنا كثيراً على معايير سياحية من العيش، أو معايير بيرلينية من النظافة والهواء الطلق النظيف، كي نشعر بأن هذا الخلل في تصريف مخلفاتنا هو خللٌ غريبٌ بعيدٌ عنا. برأيي أن شعورنا بهذا الكم من القرف تبرره قدرتنا الدائمة والمرضية على التفاجؤ، سواء كان سبب هذا التفاجؤ هو أحد الأشياء المحيطة بنا، أو نحن أنفسنا، أو العادي المعتاد. هل كان مشهد نهر المجاري بالنسبة لي وللعابرين آنذاك أول مرة نرى فيها الخرى؟ هل كانت تلك أول مرة نرى فيها خرانا يغزو محيطنا المباشر(بشكل مجازي وحرفي معاً)؟ لم تفاجأنا؟ وكأننا نعيش في مكان صنع من الحلوى والفراولة المثيرة وكرز الشهوة.

المشهد الثاني (قد يبدو كمثال آخر على نفس القضية، لكنه حقيقةً مختلف كما سيظهر لاحقاً): "موعد غرامي مشحون بالعاطفة، يحدث أسبوعياً في وسط البلد، ما بين البلطجية/السحيجة/الزعران من جهة وشباب وشابات الحراك العظيم الواعي الناضج الفذ من الجهة الأخرى. رقصة كما التانجو ما بين هتاف ومسيرة الإصلاح وهتاف المسيرة المستأجرة من قبل الأجهزة الأمنية. موعد غرامي أسبوعي ما بين الغزل المتبادل واللمس والمناورة والأدرينالين. المهم هنا ما يتبع الموعد، جمل مهينة للذكاء على ألسن الناشطين "شفت يا زلمه هالزعران، من وين بجيبوهم" أو "يخي أنا مش فاهم عنو هال نظام، اشي مسخرة ما بيستحو" أو وأخيراً "شو هل أشكال إلي ببعتولنا ياهم، معقول هيك؟""

طبعاً لا داعي للتذكير(إذاً لماذا أذكّر؟) بأن الزعران منا وفينا. هذه لم تكن المرة الأولى التي يرى فيها أحدهم مجموعة من الزعران. هم موجودن في مدننا، وهم منّا، نتاج مجتمعنا، كلنا نعرف الأزعر/البلطجي ما أن نراه، ونعرف أنه لم يأتي بشكل طارىء من سويسرا. أيضاً، لم التفاجؤ من كون النظام استخدمهم في موعد ما؟ ما هو الفرق الحقيقي ما بين البلطجية والكثير من لبنات بناء النظام أصلاً؟ سوى اللّهم أن البلطجية الكبار هم أولئك من خلف المكاتب، لا يستنشقون الآغو، يشربون الشيفاز بدلاً من البارفوك السام، يُدفع لهم عبر تحويلات بنكية بدلاً من "كاش" (إذ أن البلطجية الصغار يحبون ملمس المال، بعكس الكبار المهوسين برقمٍ في البنك).

على كلٍ، وعودةً إلى القضية الأساسية، المفاجأة التي نشعر بها، لا يبررها سوى الكم الهائل المرعب الذي يتملكنا من الغباء في بعض الأحيان (طبعاً، وكالعادة، أنا تحديداً أتربع على رأس قائمة الغباء). علينا أن نبدأ وبشكل واعي وسريع بتحويل هذا الشعور من "المفاجأة" إلى شعور بالتفاجؤ منها. علينا كشعب واعي ذكي ومتعلم ومدرك  وواعي (هههههه، مستحيل!) أن نحرك أنفسنا بإتجاه الشعور الصادق والقاسي والدائم بالمفاجأة من تفاجؤنا الدائم بحقيقتنا. بإختصار، خلق واعي لشعورجديد ودائم هو "المفاجأة من تفاجؤنا".

المشهد الثالث المرتقب: "سيل من الإسلاميين يتجاوز عددهم الخمسين ألفاً يتدفقون إلى مكانٍ ما في المدينة، لحى غير مهذبة في كل مكان من حولك، وجوه وسمات يملؤها الغضب غير المبرر. حناجر تكاد تتفجر من الإيمان بشيء ما وصوت يقودهم لا تشوبه سوى القلقلة والقليل من الإدغام. في لحظة انطلقوا، بلا مقدمات، مخلوقات تجوب الشوارع بإتجاهٍ محددٍ لا تدركه."

أكيد، وبعد كل ما قيل/كتب لن نشعر بالمفاجأة. لكن لا بد من قول المزيد.

لم يتدفق هذا السيل للدفاع عن الحق. لم يخرج للدفاع عن أي حق من حقوقنا المنهوبة. لم يخرج للدفاع عن معتقلي حرية التعبيرعن الرأي (وحتى لو أنهم كانوا من الإخوان، لم يكن هذا النهر من التدين والعفة لينبثق من أجلهم). في الحقيقة، تتعارض حرية التعبير عن الرأي مع أبسط وأعمق طباع جماعة الإخوان. إذ لا وجود لرأي في ظل وجود الرأي، ولا وجود لعقل في ظل وجود النص، ولا مكان للإجتهاد الذي يجافي الحقيقة الواحدة المُقررة. أيضاً، لم يخرج هذا السيل للدفاع عن الحرية الصحفية التي تُكبل تكبيلاً في كل لحظة (واكيد لم يخرج هذا السيل لمنع حجب المواقع الإباحية، إذ أن نوعاً واحداً يتيماً من الإباحية يسمح له بالوجود، إباحية سلفيي مصر، إباحية ختان الطفلة ومن ثم تحليل الزواج بها، هذه الإباحية التي لن يتدفق سيل من اللحى لحجبها). إستكمالاً، لم يخرج هذا الكرنفال الصادق من أجل تأميم ممتلكات الدولة، ولا من أجل الإصلاح في قانون الإنتخابات أيضاً (إذ أن من يؤمن بالشورى، لا يفاجئنا -كما ذكرنا أعلاه- أبداً بكم قناعته وعدد الكلمات التي يرجمنا بها في سبيل قانون انتخبات ينفعه).

فاصل إعلاني ثم نعود إلى المشهد الختامي: من ضمن الأفكار الجانبية التي نتجت عن تطرق/تحليل كمال خوري العظيم لأزمته الوجودية الحالية هي فكرة البيت/الإنتماء. لا يوجد مرادف دقيق لكلمة "home" في اللغة العربية (ليست صدفة، إذ من الصعب أن توفّر الصحراء شيئاً كهذا). مثلاً، البيت للمبيت، والمنزل للنزول، لكن هذه الكلمات لا تحمل ما تحمله كلمة "home" من إحساس غير معلن بالراحة الناجمة عن الإنتماء والتملك، الإحساس بالعودة إليه وليس المبيت أو النزول فيه، وكأنه موجود منذ الأزل. لذا سنترجم "home" بلا دقة إلى البيت/الإنتماء/العودة. رجوعاً إلى فكرة خوري، فإن المكان الذي يمكن للفرد أن يطلق عليه هذه الصفة أو الإسم، هو المكان الذي يستطيع فيه، وبراحة تامة، أن يتجول بهدوء وسعادة بلا ملابس على الإطلاق. إن المكان الذي يطلق قدرة الإنسان على كشف جميع "عوراته" وترهلاته (نظرة الآخر) وعقده المتعلقة بوعيه لذاته (نظرته لنفسه) هو المكان الذي يمكن أن نطلق عليه إسم بيت بالمعنى الموضّح أعلاه. فبالرغم من كل المنازل والبيوت والشقق المحيطة بنا (التي تحجب الشمس كما يحجب البلطجية الإنترنت) إلا أن قليلاً جداً منها يشكل مكان الراحة والعودة المطلق. يعجز البعض عن التعري التام في غرف نومهم، وإن كانوا فرادى. قد يكون البيت/العودة الذي يمارسه معظمنا كما يجب هو الحمام. إن اللحظات التي نعود/ننتمي فيها كما يجب هي: ١. عندما نمتطي المرحاض، فرساناً في القرن الواحد والعشرين، كي نرسل خرانا ليتدفق ويجوب أشباه المدن التي نسكنها. ٢. عندما نستحم من ما أصابنا من قذارة المدينة والبلد والأمة والبشرية جمعاء. ٣. عندما نتأمل دناءة أجسامنا التي فرضت علينا في المرآة، بكل ما تحمله من عيوب وترهلٍ دسمٍ وتجاعيد. هي لحظات عودة وصدق ودفء، حيث يجب أن تكون، في غرفة العيب والابتلال.


المشهد الأخير: سيخرج اخوان الجماعة بعد أيامٍ لا يفيدها العد، خمسون ألفاً من الإخوان سيخرجون، أو خمسون، أو خمسة، لا يهم. من كل مكان سيتفجرون، ساعون كالسيل، من بطن الأرض ومن على الشجر، سيخرقون وعينا في الطريق، سيتدفقون عبر الشوارع إلى مكانٍ ما محدد لا يدركونه، جموعٌ غفيرة وصفوفٌ طويلةٌ متراصة. من كل مكانٍ يأتون، هم نحن، منا وفينا، لم يأتوا على وجه السرعة من مكانٍ بعيد، لا لا، انهم نحن. سيظهرون ظهوراً كما الكرنفال المرتجل، لأنهم يرغبون اليوم، كما في كل يوم، في أن ينهشوا من حناجرنا وأرواحنا مع البلطجية الكبار، لأنهم اليوم، كما في كل يوم، يريدون مزيداً ويعطون قليلاً، لأن لا أحد غيرهم على وجه المعمورة هذه يستحق كما يستحقون. سيخرج الإسلاميون هذه المرة، كما كل مرة، عراةً تماماً، لا داعي لإخفاء العورة ولا الانتهاز، إذ أنهم منا وفينا، وهذا بيتهم وهذه إحدى اللحظات الصادقة، التي يتعرون فيها كي يمتطوا شيئاً ما، كي يمتطوا ظهورنا، هنا المكان وهذا هو الزمان الذي يشعرهم براحة العودة الأزلية. هذا المكان الذي يستحقهم، لم يأت هؤلاء من الغرب القذر حيث لا رقابة ولا اعتقال سياسي ولا فساد، لم يسلّطهم علينا أعداؤنا ذوي الحريات والشفافية، بل ترعرعوا هنا، شربوا من إكسير النظام والأخلاق وعفن فساد الفساد. هذه هي النتيجة الوحيدة القابلة للولادة من حفل سفاح المال والدين والأجهزة الأمنية تحت غطاء الظلامية الملتف على أفواهنا وعقولنا.

طبعاً، كما يحدث دائماً معنا، نقف بؤساء عاجزين صامتين، وأيدينا قد اندست في جيوب مثقوبة، ننظر من بعيد، في لحظةٍ من الدهشة والذهول، نفتح أفواهاً فاغرة، بغباء، لأننا تفاجأنا، لأننا صُدمنا. هذه أفواه صنعت لتأكل الفلافل لا لُتظهر البلاهة، لا بد أن تغلق هذه الأفواه، وإن فتحت لاحقاً، فلتفتح بسبب التفاجؤ من المفاجأة بقليل من الذكاء الساذج.

ودبرنا يللي يتدبر.

Thursday, September 27, 2012

The Syrian discussion

This originally started as a facebook comment that got too long. It is a comment on the following link, which talks about the citizens of Halab, feeling angry/uncomfortable/agitated by the opposition fighters in their city:
 
http://alhayat.com/Details/438804 



the comment that got too long:

"tell me what you think about this:

 I do not believe that these fighters should be regarded as heroes or criminals si that one could easily stand in awe after learning about their good/evil actions. They are mere humans, and to a certain degree, the direct product of their time on earth. So glorifying or demonizing them remains unimportant/trivial. This also applies to the Syrian army fighters and even "mokhabarat" and "Shabeeha".

The question should not be "what crimes did they commit?" but rather "Could the future Syria -regrettably, if any- be able to contain them?". Another question that ought to be replaced is "How long till the regime falls?". This question should rather be replaced by "Could the Syrian environment adapt to a possible premature collapse of the regime?".

These questions are dictated by the fact that the regime has failed to collapse earlier, when its collapse would have meant a peaceful transition of power. The only two arriving points at which the regime could collapse are:

1. A mature (fully developed, as opposed to wise) collapse point, resulting from the evolution of the armed opposition/free Syrian army into a well organized force, cleansing itself from what seems to be "foreign" motivations/fighters/agendas. This is unfortunately impossible, since the same reason causing the survival of the free Syrian army so far, would instantly and exactly become the reason for its fall. This reason/element is the decentralized nature of its organization. Once the armed opposition slips into becoming a uniform force, it will lose a significant portion of its strength, since this un-organization is partially responsible for the number of fighters. Furthermore, it will also lose a significant portion of its flexibility and ability to perform the current maneuvers. Thus, the regime will fail to catch this collapse station, even if the organization of the armed opposition occurs now. In fact, we could regard this event to impossible. As in, they won't be able to organize themselves, but if they did, then they cannot topple the regime.

2. The possible change in the international environment. Causing either the US or Russia to aim for settling the situation. The US will probably do that, due to regional low inertia and high potential reaching boiling point. Unfortunately, this too, when it happens, and it will, shall either take the form of a disastrous direct foreign intervention which is highly unlikely and more than anything disastrous (Libyan style). Or, it could take the form of a suddenly increasing sophisticated support to the opposition (Afghan style). Both of these solutions do not seem favorable/positive/beneficial to the Syrian people.


In fact, and this is where I was heading at all along, there seems to be no possible resolution that would settle this situation to the benefit of the Syrian people, neither on the short nor on the medium term. Unfortunately, and this really brings tears to my eyes, The Syrian people were made to get into a tunnel that reminds us of the Lebanese civil war or the Palestinian holocaust, only difference is that is extends longer in the future with deeper wounds.

Friday, September 21, 2012

إقتراحات وأفكار للنظام في موضوع الاعتقالات


اقتراح، لماذا لا يقوم أبطال الدرك والشرطة والأجهزة الأشاوس المدججين بالقمع والكراهية والسواد والسلاح والضغينة والبلطجة بالاعتداء على بيوت الناس بالدور من اليوم فصاعداً؟ خلص، ما هو خلص، لم يعد من داعي لوجود منطق. اخلعوا عقولنا من جماجمنا، وألسنتنا من أفواهنا في زنازين التعذيب التي تؤجرونها بوحوشها لمستر سام، واتركونا شعباً لا يحتاج إلى صم الآذان.

فكرة: على النظام أن ينتبه إلى أن سجونه تماهت في عقول الناس مع سجونٍ كسجون الاحتلال الإسرائيلي. لم يعد الكثيرون يلمسون الفرق بين سجون النظام وسجون الإحتلال على الإطلاق، إلا أن سجون النظام أسهل للدخول، وأصعب للزيارة، هل هذا هو ما يريده النظام لنفسه؟ هل يريد أي أحد أن يوضع في عقل شعب عربي في هذه الخانة؟ هل يدرك النظام الحد الذي وصل إليه الحال؟ هذه الأحداث وما سبقها من بطش وعداء للناس نُظمت شعراً في الجنوب، وكثيرون في عمان يمضون سهراتهم في الحديث عن قصص تزداد تطوراً وتعقيداً، كلها تضع شخصية النظام في الدرك الأسفل من السفلي (وأسفل من الدرك القبيح المثير للاشمئزاز الذي يجوب شوارعنا بحثاً عن كرامة ليعتقلها)

اقتراح: أنا لا أؤمن بأن النظام يستطيع إعتقال المسؤولين المباشرين عن الفساد والإنحطاط الذي نعيشه. لأنه لو فعل ذلك سوف ينهار، إذ أن عمارة النظام من هذا الطوب. أيضاً، لم يعد لدي أي شكل من أشكال الأمل بأن النظام مستعد، ولو في اللحظات الأخيرة الدانية، أن يمس الفساد والتجارة بالبشر والبلد بأي أذى، لا من قريب ولا على بعد مليون ميل. لكن، بدلاً من اعتقال صهيب عساف اليوم، لماذا لا يتم تسييج المملكة كاملةً وإعلانها سجناً للشعب؟  (الفكرة منقولة من داخل السجن على لسان صديق(الجواب: البلد سجن من هسة)

فكرة: أليس من المجدي النظر إلى الصورة الكبرى في ما يجري؟ المسؤول عن ما يجري اليوم في البلد، هو نفسه المسؤول عن تفريغ التعليم من فحواه عبر السنون الماضية، وهو المسؤول عن الإفقار و البطش والبيع والحجب. ألا يجعلنا هذا نعتقد أن البيئة التي يسعى لها هذا النظام منذ أمد بعيد تشبه بيئة العصور الوسطى؟ ألا يوجد شبه بين ما يفعله، وما يريده، وما هو عليه؟ إذا ماتت كل عقول البلد، وتم إستيراد موظفين من الهند ليمثلوا أنهم الشعب، ألن يزيد ذلك من فرحة الأجهزة وعقل النظام؟

اقتراح: وهو اقتراح سوف يعجّل في تحقيق آمال الناس والنظام، لماذا لا يتم اعتماد سياسة النفي؟ جد، إللي مش عاجبه وتيرة الإصلاح العظيم الراديكالي في البلد، يتم نفيه إلى إيطاليا أو فرنسا أو النمسا، بحيث لا يعود أبداً إلى أرض الوطن، ويهلك في شعوره بالغربة، وحيداً في بلاد الشفافية والحريات الفردية، تلك البلاد البعيدة الجافة القاسية التي لا نستحقها.

الكلمة تسجن، تسجن معناها فيها، وتسجن قائلها، وتسجن سامعها إذا رددها، وتسجن العقل الذي لا يجرؤ على نطقها. بس أنا بقول إشي، اسجنوا طيزي أحسن.


كيف تموت من الجوع ؟


مداخلة جديدة عظيمة من نضال خوري، يا ويلي يا الله دبرنا يا مارالياس.

كيف تموت من الجوع ؟

بدأت بحزم الامتعة لأول رحلة لي خارج الوطن العربي الخرة ، فبالنسبة لي فرنسا و ايطاليا فيها "اكسبيرينس" غير ، موسيقى و كورواسون مش مولتو ، واين بوردو مش واين الزعمط ، كريستينا مش عبلة و يا ويلي يا الله على كريستينا.

مشاعر من الخوف والحماس تنتابني ، خوف على املاكي في الأردن اذا ما رجعت ، خوف من الصدمة الحضارية لما ارجع ، خوف من الجنون و حماس لرؤية الأفضل ، حماس لرؤية ما لم اره في الوطن العربي الخسيس.

اذا رجعت ، اكيد حياتي راح تتغير .... ممكن احاول احرق البلد و اللي فيها ... ممكن اصير شاذ جنسياً لأنو البنات اللي هون طلعو شباب و احنا وقعنا في الفخ  ... ممكن ابطل اشرب سبيرتو الزعمط ... ممكن ابطل اكل اكلكم ... و اكون اول واحد بيموت من الجوع و اناقض نظرية ابو كمال انو ما في حد بيموت من الجوع. 

Tuesday, September 18, 2012

تحليل ثاني لوضع المدونة


 رسم بياني يوضح عدد الزيارات للمدونة منذ البدء بها في ٢٢ آب حتى اليوم، ١٨ أيلول. الاضطراب يكاد يكون أكثر من واضح. لذلك وجب التحليل.








١. صعود سببه ياي إشي جديد خليني أروح أشوفه.
٢. خيبة أمل عارمة بسبب المستوى المتدني للمدونة بشكل عام. قمة الهرم بين ١ و٢ هي المقال عن حتر والدولة والنظام والوطن.
٣. طفرة سببها التدوينة عن رفع الأسعار، السبب في ذلك أن ذلك النص مليء بجلد الذات والسباب والشتم، واحنا منحب هذا الحكي.
٤. طفرة سببها المقال عن الشباب المعتقلين، لاحظ أننا نرى الفزعة كأرقام هنا.
٥. المعدل الثابت من القراءة، سببها محاولة أصدقائي إسكاتي، بما معناه، أه شفنا الزفت.





على الترتيب من ١ إلى ٦:
بداية موفقة، فشل، محاولة صادقة، فشل، فزعة، فشل.









 الأردن طبيعي، الولايات المتحدة الأمريكية غريب جداً، الألمان يحبونني، السعودية وقعت عليها المشاهدات من الأردن، عُمان بديري وأصدقائه، الإمارات  مش فاهم، الروسيات يحبونني، لبنان من أصدقائي أيام دراستي هناك -أرقد بسلام وجيه عجوز-، فلسطين وإسرائيل يبحثون عن حلول للقضية هنا.





 العلاقة المباشرة بين كم الردح وعدد القراءات. كل ما قل الحياء زاد الإقبال، باستثناء مقال حتر، لأنه جلب إهتمام على أساس عنصري، مقال الأجانب لأنهم مش فاهمين ليش في إمتحان إلهم، بسيطة، لأنهم بيمتحنونا كمان. مقال عبدالله محادين إنتشر بما يكفي عشان... الفزعة.




الأزرق، ٦٢% ، زيارات جديدة، أي قرّاء أوقع بهم(قد يقال أنهم زوار جدد، لكني أفضل تعبير ضحايا). الأخضر، ٣٨%، أشخاص يترددون على المدونة لسبب ما.

الانتخابات يخي


يسابق النظام الزمن في محاولته لإنجاح هذه الانتخابات، وكأننا في السويد، أو في النرويج (بدون تشبيه، حفظهم الله وأدام سلمهم ورزقهم)، حيث نعتبر العرس الديمقراطي عيدنا الأكبر، فرحنا الأول، ونربي أطفالنا على المشاركة في القرار وتداول السلطة. قد تكون هذه من المرات النادرة في تاريخ المنطقة، حيث يحاول النظام عمل إنتخابات بإصرار وعزم شديدين كأنه يؤمن فعلياً بأدنى أشكال التداول والمشاركة. وفي نفس الوقت، ينأى كثيرون عن العرس الديمقراطي بازدراء وعدم اكتراث، وكأنما يقولون "ما بدنا إحنا ديمقراطيه، ما بتلبقلنا يابا، إحنا أمة بدها حرق".

طبعاً كما في أي عرس، معازيم، وعريس وعروس، والقريب الذي تأكله الغيرة، وطبل وزمر، لا أكثر ولا أقل، لكن بنكهة نظامية تخرق الأنف، فروق قليلة واضحة محددة. مثلاً، كرت الدعوة يأتي على شكل رسائل تهديد على الهاتف الجوال، تقول شيئاً مثل "دائرة الأحوال المدنية تطالبكم بتصويب وضعكم الانتخابي" أو ما شابه ذلك من كلمات. رسالة تهديد بكل معنى الكلمة، يمكن أن نقرأها كأنها تقول "الدائرة تقول لكم شاركوا أحسنلكم"، وهذا يدفع المواطنين (البؤساء) للرد على الدعوة بـ"حاضر" بدلاً من "مبروك ما عملتو". طبعاً، ومن باب الحرص على إنجاح العرس الديمقراطي، خصصت أموال لا بأس بها لوضع إعلانات في الشوارع، على الراديو، على التلفاز (هل تعلم أن كلمة تلفاز في اللغة العربية الفصحى هي "رائي")، يافطات في الميادين العامة، وهلم جرى. طبعاً صرف هذا المال على إنجاح العرس أهم بشدة من صرفه على الأيتام عندما افترشوا الأرض عند رئاسة الوزراء، ولك حدا بضرب يتيم؟ (ممنوع أن ننسى أن هذا النظام يضرب الأيتام في الشوارع ويرسل لهم دركاً مدججين كي يعرفهم على الإصلاح.)

المهم، عرس من هذا؟ أكيد ليس عرس الشعب، لأن المدعوين الذين يحتاجون لرسائل تهديد، ليسوا من أهل العرس. هذا عرس تزاوج السلطة والمال، إذا كان لديك المال، والعلاقات المناسبة في مؤسسة القرار (أو العكس)، فإنك من أهل العرس. هل تعتقد أن قانون الانتخابات هذا سيتيح غير ذلك؟ هل تعتقد أن قانون الانتخابات هذا سيصفعنا بأكثر من مرتزقة تحت قبة الإفقار والتراجع عن الإرادة الشعبية؟ برب السماء، لماذا من الممكن، تحت أي ظرف، أن تكون هذه الانتخابات أحسن من التي سبقتها؟ (أو التي ستليها، ما في أمل) على كل، تم استدعاء المطبلين والمزمرين على وجه السرعة، إذ تم التعاقد معهم منذ الربيع، كي يباشروا بافتعال الفرحة بالعرس، وإثارة الجلبة وقرع الطبول من أجل النكاح الذي سيتم الليلة. لا يخدعنك هؤلاء، إنتبه، هذه الجملة المهمة في النص، المطبلون والمزمرون لهذا العرس خانوك، ومالهم من جيب السلطان أو السجان، إذ أن مكممي الأفواه يصبحون مطلقي أفواه في أحيانٍ أخرى. 

من سيخوض الانتخابات هذه؟ ببساطة، هذه الحفلة تقام على ضريح الحريات الإعلامية، والحق في التعبير عن الرأي، والحق في استرداد المال العام المنهوب، والحق في الاحتجاج. تقام هذه الحفلة فيما الأقارب الذين صاحوا بأهل العرس "هذا سفاح وحرام" وضعوا في أقبية وأقفلت عليهم الأبواب ووضعت في أيديهم السلاسل كي نرقص إبتهالاً بالعيد، بالعرس الديمقراطي، بشهوة الحرام والدناءة دون إزعاج. وبالتالي، المشاركون في هذه الانتخابات مثلهم مثل القائل، "أنا أؤيد سجن الحريات وحجب الإنترنت، أود أن أتلقى بعض الإتصالات من دائرة الأحوال المدنية كي أعرف الأفكار التي ستخطر في بالي، أحب الأمن والاستقرار والأمان والأمن والأمان". سيخوض هذه الانتخابات من قيل له همساً، بالقرب من زنازين الإكراه ، إنزل، إحنا معك، منزبطك، إنزل، فرصتك، الشيوخ مش نازلين، همساً قيل لهم، معكش مصاري مش مشكلة، مندعمك، تخافش، همساً قيل لهم، بالقرب من المكبلّين، إسمع منا، إحنا معك.

بدلاً من تأزيم وضع النظام، وإجباره على العودة عن كل قرارت التعتيم والتكميم والالتفاف والابتزاز والتهديد كشروط للموافقة على الانتخابات، انبرى تجار إلى الانتخابات، تجار بشر، يبعونكم ويبيعونني مرتين يومياً قبل أن نلحظ، وسيبعوننا مراراً أخر.

اعرفوا أن المنتخَب والمنتخِب، المرشح والمرجح، في حفل السِفاح هذا تاجروا بكل شيء. لا تنتخب، اسمعني، ما تنتخب. بتصير زيهم، ما تنتخب. 

Saturday, September 15, 2012

أفكار في نقد هذه المدونة

إذا كنا نريد أن ننقد هذه المدونة، فإننا سنقول/نكتب شيئاً يشبه:

أفكار في نقد المدونة: صيغة المدونة نفسها بحاجة إلى نقد وتحليل. ما معنى مدونة؟ ما هو مبرر وجودها؟ بإعتقادي، المدونة لا يمكن أن تكون شخصية. بمجرد أن المدونة وجدت على الشبكة، فإن هذا يعني أن المدون يود التواصل مع الأخرين. لا يمكن أن نعطي معنى أو أن نفهم المدونة الشخصية، بسبب عدم وجود مبرر أو ما يسوغ عدم كونها ملاحظات خاصة يكتبها الكاتب في دفتر ما قبل أن ينام، ويبقيها بعيداً عن أعين القراء(وحتى هذا النوع من النصوص بحاجة إلى مساءلة، إذ لماذا الكتابة بدلاً من الرسم مثلاً، ولم الإحتفاظ بها، وإن كان الإحتفاظ بها من أجل التذكر، فهل يصبح الكاتب نفسه قارئاً بعد فترة، وألا يجعل ذلك النص قابلاً للنقد من القارئ/الكاتب؟ ). وبالتالي، فإن البدء في تحليل فكرة المدونة يبدأ من رغبة المدون في التواصل مع الأخرين وليس العكس على الإطلاق، مهما تم تبرير المحتوى على أساس أنه شخصي جداً. وبالتالي، المدونة المفتوحة للعموم (أي المدونة التي لا تستخدم خاصية الحجب عن العامة، المدونة التي لا تحدد سلفاً القراء ويمكن العثور عليها في نتائج البحث) لا بد أن تكون عرضة للنقد والتحليل بمعزل عن مبرر كونها مدونة ذات طابع شخصي ما. 

إذاً، كون المدونة أصبحت الآن عرضة للمحاكمة، فلا بد الآن من تحديد المقياس الذي تبنى عليه هذه الجلسة. هل نستطيع أن نعتبر أن المدونة الناجحة هي الأكثر زيارةً؟ مثلاً، لو قام جستن بيبر بفتح مدونة، يكتب فيها ما يجول بخاطره من أفكار، إن وجدت، ألن تكون هذه المدونة أكثر المدونات نجاحاً عبر التاريخ؟ وإذا كان كذلك، لم نبدأ بأي مدونة في معركة خاسرة مع التفاهة؟ لأن المدونة، وبالرغم من كونها مبنية على فكرة التواصل مع الآخرين، لا تعني حتماً كم التواصل، بل كمه ونوعه معاً. فعلياً، يمكننا أن نقول (بما أن العالم مجرد من المعنى تماماً، ولأن لا وجود لحقيقة ما بشكل مطلق أو مجرد) أن المدونة تحاكم من داخلها إلى الخارج، وليس من منطلق موضوع سلفاً بإتجاه المدونة. أي أن، على المدونة أن تسقط بسبب قصورها عن أن تكون ما تريده، وليس بسبب قصورها عن مبدأ ما. عودةً إلى المثال، تكون مدونة جستن بيبر ناجحة بمجرد تحقيقها لعدد كبير من الزيارات، لأن الثقافة الإستهلاكية مبنية على هذا الهدف والأساس، وسبب فشلها لا يكون سوى الإنخفاض في عدد الزيارات بسبب وجود سلعة أخرى أكثر جاذبيةً. الرائع برأيي هنا، هو أن تعريف النجاح للمدونة هو أيضاً تعريف سبب سقوطها الحتمي المدرك سلفاً. وهذا مثال جيد على التفكيك، إذ يوجد مركز ما في داخل هيكلية البناء، يدفع النص/المدونة/العمل للنجاح والسقوط في آنٍ معاً.

كي نتمكن من الذهاب إلى النقد الجاد والمثري (إن وجد)، علينا أن نتخلص سريعاً من ما قد يبدو أنه وعي المدونة بذاتها. يظهر هذا الوعي من خلال العنوان والوصف الذي تضعه هذه المدونة لنفسها من جهة، ومن وجود عداد الزيارات على يمينها الأسفل من جهة أخرى.

إذا اردنا أن نفكر بالنقد ككلاسيكيين فإن العنوان الذي يحمله العمل، هو من أهم/أسهل المفاتيح التي نستطيع استخدامها لفك الغازه. في هذه الحالة، "أفكار غير مكتملة عن لا شيء بالتحديد" هو عنوان لا بأس به، إذ أنه يحاول أن يكون دليلاً، أو تلميحاً مبكراً، على إستخدام التفكيك في المدونة، (اللعب هنا أن المدونة تتكلم عن موضوع اللا شيء تحديداً، أم أنها تتكلم بشكل عام، بدون تحديد للموضوع) لكن هذا لا يعدو كونه لعباً على الجانب اللغوي فقط من التفكيك. وحتى إستخدام تعبير "أفكار غير مكتملة" فيه شيء ما من المراوغة. وكأن العنوان يحاول أن يقول للقارئ/الزائر أن هذه المدونة ستستخدم التفكيك (وسنعود لهذه لاحقاً) وأن هذه المدونة تحتوي مداخلات غير مكتملة. من المهم هنا التركيز على أن المدونة تحاول أن تفلت بعيداً من النقد عبر تبريرها المسبق لأي ضعف بأنه مجرد عدم إكتمال للأفكار، فيما يبدو أن نصوص المدونة ساقطة (ككل النصوص عموماً) لسبب آخر، وأن مبرر عدم إكتمال الأفكار غير كافي. أيضاً، لا أجد خيراً في مدونة تعنى بالتفكيك لكنها تحاول الفرار منه وهذه أزمة بحد ذاتها. لماذا لا تقوم نصوص المدونة بتفكيك بعضها البعض مثلاً؟

العداد المضاف إلى أسفل يمين المدونة خادع. أولاً، لماذا؟ هل تعتقد هذه المدونة أن عدد الزوار مهم كمقياس لنجاحها؟ (وإن كانت الإجابة نعم، فهل كون العدد مرتفعاً أم منخفضاً هو مقياس النجاح؟). ثانياً، هل يوجد ما يكفي من معنى في عدد الزائرين؟ إن كانت المدونة تريد للقارئ التفاعل مع وضع المدونة، ألا نحتاج إلى مزيد من المعلومات، مثلاً، عدد الزوار المختلفين، معدل طول زيارتهم، البلدان التي يأتون منها، وهكذا. لكن تكتفي الصفحة (نستخدم هنا كلمة صفحة بدلاً من مدونة لعدم تكرار الكلمة أكثر من ما يحتمل) بوضع عداد الزائرين في محاولة محرجة أو خجولة للإلتفات إلى كونها مدونة، دون أن تعطي مبرراً كافٍ للتمويه على هذه الإلتفاتة.

بصرياً، تفتقر المدونة لأي عناصر ممتعة أو جمالية، وتلتزم بالحد الأدنى من التشويش على القارئ، وكأن المدون يريد للقارئ أن يقرأ فعلياً، وفي هذا الكثير من إنعدام الثقة، وكأن النصوص غير قادرة على حبس المتلقي فيها لوهلة. أضف إلى ذلك عدم وجود روابط تأخذنا إلى مواقع أو مدونات أخرى، وكأن صاحب المدونة لا يريد لنا أن نقرأ غيره، أو أن نترك الجواهر التي يتنعم علينا بها. المدونة غير مطالبة بلوجو (كونها مجرد مدونة)، لكنها مطالبة بالحد الأدنى من العوامل البصرية الممتعة. أيضاً، وفي إطار البصري، لا تحاول المدونة تفكيك الإطار الموجودة فيه، مثلاً، لا تشير إلى متصفح الإنترنت، لا تشير إلى الأزرار، لا تشير بصرياً ولا بالكلام إلى الإطار الموجودة فيه. شيئاً فشيئاً، يبدو أن هذه المدونة لا تحوي على ما تدعيه من تفكيك أو حتى سخرية إلا في العنوان والوصف.

 أيضاً، لا بد من الإشارة إلى كون الكاتب غير قادر على العطاء أو الكتابة باللغتين كما يدعي. فمثلاً، المدخلات الموجودة باللغة الإنجليزية قليلة جداً، وتختلف في لهجتها ومواضيعها عن نظيرتها بالعربية.(أظن اني مجنون، جد) أيضاً، يشير وصف الصفحة باللغة الإنجليزية إلى كون المدونة ثنائية اللسان، لكن لا يشير إلى ذلك بالعربية، وكأن هنالك ما يود أن يقوله للزائر الغربي ولا يود قوله للعربي، وفي هذا بحد ذاته عنصرية من نوع ما. يبدو أن الكاتب تورط مبكراً في التسمية أو الوصف الإنجليزي وهو غير قادر على الإلتزام به. لكن هذا بحد ذاته لا يتناقض مع باقي المدونة، إذ معظم نصوصها قتلت قبل أن تنتهي، معظم الكتابات الواردة تبدأ بنفس أقوى من ذلك الذي تنتهي فيه، ولا يمكن ايعاز ذلك كله إلى كون المدونة تتعلق ب-"أفكار غير مكتملة" لكن بشكل من أشكال فقدان الإتجاه أو العزوف عن الإصرار في كتابة النص إلى نهايته، وكأن الكاتب نفسه غير مؤمن بما يكتب. كل ذلك يجعلني أعتقد أن الوصف الدقيق لهذه النصوص هو "قذف سابق لأوانه" (premature ejaculation).

أخيراً، وخروجاً عن التناقض ما بين العنوان والوصف والمدونة، لا بد من الإشارة إلى أن معظم الكتابات تظهر أن الكاتب لا يدرك لمن يكتب. أي أنه يكتب أشياءً من الصعب أن تربطها صفات ثابتة قد تشكل جمهوراً. أضف إلى ذلك أن هذا يتناقض بشدة مع أساسيات الكتابة ما بعد الحداثية، إذ أن الكاتب يضرب بعرض الحائط عملية القراءة، مما يزيد في سقوط عموم المدونة.

يبدو أن هذه المدونة، وفي محاولتها أن تكون واعية لذاتها، فشلت تماماً، خاصةً اذا كانت تعول على ذلك لنجاحها. تماماً كما مدونة لجستن بيبر، لكن فشلت قبل أن تنجح.



Friday, September 14, 2012

Middle East Fermentation

Dear William Grant & Sons,

I am writing to you to ask for a sponsorship for my blog as I am currently in need of your support. My blog has been online for almost a month now, and is proving to be growing fast.

Please consult my blog under the following address: www.khourisms.blogspot.com

My blog is of a political social nature and is directed to a diverse audience of alcohol consumers. Since Jordan is a Muslim country, I do understand that marketing alcohol is hard to direct. However, I do have a diverse circle of friends and readers who use alcohol regularly (while insisting on being social and responsible drinkers). I am sure that you can easily profit from this network for promotion of your venerable brand in the Middle East.

Unfortunately, in this part of the world, many alcohol consumers resort to minor brands of spirits, Johnny Walker being widely, and wrongfully, considered to be good Whiskey. I believe that it falls within your responsibility to the tradition of distilling to further promote good knowledge of quality spirits such as yours.

I would be most grateful, if in return to promoting your brand you would support my blog by a monthly sponsorship of 10 (0.7 liter) bottles monthly selected from the whole range of your products.

In good spirit,
Kamal

(Thanks to Vinzenz for his indispensable help wording this email)

Wednesday, September 12, 2012

حريتي من حرية عبدالله محادين ورفاقه



لا وجود لأي معنى للحرية إذا كان بمستطاع الدولة أن تتغول على حرية أحدهم كما تفعل الأن. شو هل حرية التي نمتلكها طالما أننا لا نستخدمها، لكن تسحب منا إذا ما استخدمناها. حرية مع وقف التنفيذ، لُعنت هكذا حرية بلا طعم ولا روح.

قد أكون أقل مشاركةً من معظم الناس التي شكّلت مظاهرات السنتين الماضيتين في الحسيني وأمام مجلس النواب الباعث على التقيؤ. والكثير من هذه المظاهرات والوقفات والإعتصامات لم تكن تعنيني أو تمثلني. لكني اليوم، لا أجد ما يمثلني سوى المظاهرات المطالبة بالإفراج عن هؤلاء الشباب. أشعر اليوم أنني مُهان شخصياً، أنني مُهدد شخصياً، أنني لن أكون حراً طالما هم في السجون لأنهم يتكلمون. ما هذا السجّان الذي يخاف من كلام يخرج من فمك؟ ما هذا الوحش الذي تقلقه الأفكار؟ إذا ما بقي هؤلاء الرائعون في السجن، فإن هذا يعني أنك ستفقد حريتك بعدهم، ولن يحدث شيء لأنك لم تحرك ساكناً عندما حدث ذلك للآخرين، لا تسمح لهم باقتصاص حريتنا مربعاً تلو الأخر، فرداً تلو الأخر.

ماذا ننتظر؟ ما هو الفرق بين اللا حرية خارج السجن واللا حرية داخله؟ اللهم سوى أن اللا حرية داخله أرخص؟ البارحة لم يكن معي مالاً لآكل، صدقاً، بلا مبالغة، أليس السجن أكثر أماناً؟ لأول مرة في حياتي أجدني غير خائف من تهديد السجن، لأنني ولأول مرة أعجز عن إيجاد الفرق بينه وبين هذا الذي نعيشه. سحقاً لهكذا حياة. أريد، نعم، أنا اللا شيء، أريد الشباب خارج السجن، وأريد حريتي، وعدا ذلك لا معنى لبقائنا خارج البعبع الذي نُخوّف منه. حريتنا موعدها الآن، حقوقنا موعدها الآن، ليس غداً، ليس "بكرا منشوف شو بصير"، الآن.

أنظر إلى كل الجهات والحركات التي لن تكون اليوم على الدوار الثاني. الوحدة الشعبية ستكون في نفس الساعة في إعتصام أمام السفارة الفلسطينية ضد المعاهدات المذلة أو ما شابه (شو؟ جد؟). الإسلاميون طبعاً غير معنيين بالموضوع، لعدة أسباب، أولها أن إنعدام الشرف السياسي من جهة، وإنعدام الأخلاق التي لا يكافئها الله بشكل مباشرمن جهة أخرى، ينفي كل داعي للمشاركة من أجل معتقلين سياسيين رموا بحريتهم داخل السجون كي تخرج كلمة الحق بدلاً منها. إستمع إلى كل الصمت المريب من الأحزاب والحركات والمناضلين ذوي حكمة الماركسية أو النضج الديني أو تعريص المعرص الذي يبيعونه من دكاكينهم، أنظر هذا كله واعرف أنك أشرف من هؤلاء جميعاً، لأنك اليوم على الدوار الثاني، الساعة ٦، لأن حرية التعبير عن الرأي دين بحد ذاتها. إعرف أنك على صواب، أنك لست إنتهازياً، وهم انتهازيون. وفقط.

(تنويه: نشرت هذه المداخلة قبل معرفتي بتأجيل اعتصام الوحدة -مشكورين-، لذا وجب التنويه)

هيا نحجب تشيكو باركيه عن الشبكة


هذه مجرد ترجمة لأغنية تشيكو باركيه، بإسم "رغماً عنك". الأغنية تتحدث عن النظام الدكتاتوري في البرازيل آنذاك ولا تمت بصلة من قريب أو بعيد بأي شكل من الأشكال إلى الوضع المحلي الأردني. قمت بمشاركة الأغنية معكم بسبب إعجابي بالثقافة الغنائية اللاتينية فقط. أي فهم لهذه الأغنية عدا ذلك هو فهم خاطىء بعيد عن القصد. وتبعاً لقانون المطبوعات والمنشورات الأردني، ستمنع أي تعليقات مكتوبة أو محكية إذا كانت مسيئة أو مسيئة الفهم.

قانون المطبوعات والمنشورات الأردني (الموقع الرسمي الجذّاب): http://www.dpp.gov.jo/
للمزيد عن الفنان والمزيد في تحليل القصيدة: http://ojs.gc.cuny.edu/index.php/lljournal/rt/printerFriendly/lastman/54





مقدمة الكورال Choral introduction




غداً سيكون يوماً جديداًTomorrow will be another day
غداً سيكون يوماً جديداًTomorrow will be another day
 








أنت الذي تحكم Today you are the one who rules
ما تقوله حقيقةWhat you say is a fact
لا يوجد نقاش، لاThere is no discussion. Not.
ونحن اليومToday we are
نتحدث سراًTalking secretly
وننظر أرضاً، أترىAnd looking at the floor, see
أنت اخترعت الدولةYou who invented that state
واخترعت الإختراعAnd invented to invent
وكل الغموض All obscurity
أنت يا من اختزعت الخطيئةYou who invented sin
ونسيت أن تخترعForgot to invent
السماحforgiveness


 


 


رغماً عنكIn spite of you
غداً سيكونTomorrow will be
يوماً جديداًAnother day
أسألكI ask you
أين ستختبىءWhere are you going to hide
من النشوة العظيمةfrom the enormous euphoria
كيف ستمنعHow are you going to forbid
إصرار الطاهيOnce the cock insist
على الغناء on keep singing
مياه جديدة ستنبعNew waters spring
وسنعشق بعضنا البعضAnd we love each other
بلا نهايةWithout ending






 


عندما تحين اللحظةWhen the time comes
سأرميك بمعاناتيI’ll charge you with my suffering
بمسباتي، وأحلفcursing, I swear
بكل هذا الحب المكبّلAll that love repressed
بكل هذا الحب المكبّلAll that love repressed
وما فيه من صراخThat contained shout
بهذه السامبا في الظلامThis samba in the darkness
أنت، يا من اخترعت الحزنYou, the one who invented sadness
كن لطيفاً معنا الآنNow, be so kind
والغي اختراعهاTo un-invent it
ستدفع ضعفينYou are going to pay twice
عن كل دمعة ذرفتهاEach wept tear
في ألميin my pain
 


 
رغماً عنكIn spite of you
غداً سيكونTomorrow will be
يوماً جديداًAnother day
انا منذ الآن أدفع لأرىI’m already paying to see
الحديقة تزهرThe garden flourishing
كما لم تردهاthe way you did not want to
ستشعر بمرارة القلبYou will become embittered
عندما ترى الشمس تشرقLooking the day rising
دون إذنكWithout asking you for permission
وسأموت ضحكاًAnd I will laugh ‘til death
سيأتي هذا اليومThat day will come
أسرع مما تعتقدSooner than you think






 


رغماً عنكIn spite of you
غداً سيكونTomorrow will be
يوماً جديداًAnother day
وسترى رغماً عنكYou will have to see
الصباح يولد من جديدThe morning born again
ويعطي الفسحة للشعرAnd squander poetry
كيف ستبرر موقفكHow are you going to explain yourself
عندما تنقشع الغيومThe sky is suddenly clearing,
بلا استئذانWithout punishment
كيف ستمنعHow are you going to stop
فرقنا من الغناءOur choir when singing
أمامكIn front of you
 


 
رغماً عنكIn spite of you
غداً سيكونTomorrow will be
يوماً جديداً Another day
وستؤذي نفسكYou are going to harm yourself
وما إلى ذلكEtc. and such
لا لا للا لا لاي لا...13la lai a la lai a la...

Tuesday, September 11, 2012

عن الحجب مرة أخرى

أكثر ما يؤذيني هو خيبة الأمل العارمة اليوم على إقرار قانون المطبوعات من قبل مجلس الفقر والتعتيم والتزوير واللا إرادة والمواقف الملقنة عبر الجوال، مجلس الالتفاف على إرادة الناس وإغلاق ملفات الفساد، مجلس المناسف والعزايم والتزوير الإنتخابي والرشاوي، مجلس جوازات السفر الدوبلماسية ومعاشات التقاعد مدى الحياة. هل كنا نتوقع من رموز البلطجية تحت قبة البرلمان غير ذلك؟ هل كنا نتوقع أن نوابنا سيلتفتون إلى إرادة الناس ويتركوا هواتفهم الجوالة التي ترشدهم إلى الحقيقة؟ هل تعتقد أنهم قد يرموا قوائم الوجبات السريعة أرضاً ليلتفتوا إلى حريات الناس؟ ماذا كنت تتوقع؟ هذا ما يجب أن نفكر فيه. ماذا كنت تتوقع؟

ثانياً، المتخلفين الأغبياء فقراء العقل تبعون بدنا نحجب المواقع الإباحية إللي بغردوا كانوا، أينهم الآن؟ وينكم؟ شو؟ مبسوط حبيبي؟ مكيّف؟ حاسس حالك بأمان؟ ما في سكس على الإنترنت؟ مجنون رمى حجر في بير، عزرائيل ما شاله هسا، إحنا اليوم، لا نمتلك حق معرفة الرأي الآخر، لأن غبي قرر أن يمنعنا من مشاهدة المواد الإباحية، أصلاً هو لا يكترث، مفكرين إنو كان يقرأ أخبار ولا زفت متعرص، ماهو لو بيقرأ أصلاً مكنش هيك. بس الحمار حمار، كيف بدك تعيش معو أصلاً. 

ثالثاً، يخي القائمين على القانون، ألا تريدون معرفة ما يجري في عقول الناس؟ ألا تريدون أن تسمعوا بماذا يتفوهون كي تتصرفوا؟ ألا تريد الناس أن تتكلم كي تعرف من تراقب ومن يراقب نفسه؟ ألا تريد مصادر معلوماتك؟ ألا تريد أن ينفس الناس عما في صدورهم من قهر وذل وامتعاظ كي تتمكن من فهم الواقع؟ ألا نمثل لكم شيئاً يا زلمة؟ ألا نمثل لكم سوى حيوانات في مزرعة؟ بحق جاه النبي، لا شيء؟ صفر؟ مش بني أدمين إحنا؟ شاطر تحبس محادين بس؟ هذا إللي فالح في؟

بعدين كل دول العالم التي لا تراقب مواطنيها على الشبكة، ولا تحجب أي نوع من أنواع الزفت على الإنترنت، ولا يأكل رئيس وزرائها الشوكولاتة خلال إقرار القانون، كل الدول التي لا تحوي بلطجية تحت قبب برلماناتها؟ كلهم على خطأ، ونحن من يتسول قوته من الغرب الحمار، إحنا صح؟ هم مغفلين حمير أغبياء حمقى، وإنتا الفصيح أذكى منهم وعملتها وحجبت الإنترنت؟ برافو، تصفيق حاد إلك من كل العالم يا فصيح، بدك نوبل يا فخم.

ماهو نفتح مواقع قدم وبرشلونة أحسن صار هلأ، أنا مفروض أحول تعريص المدونة وأصير أكتب فيها مذكراتي. يا فشلة، اتركوا ما يعمل وشأنه، بس. بس. بس ما تبدعوا. 

أسئلة أتمنى المساعدة في الإجابة عليها:

هل سنرجع إلى حظر الكتب التي لا تعجبكم أيضاً؟
هل سيسجن كل من له عقل، أم كل من له لسان؟
النظام الذي يقوض من كلمة، على ماذا بني؟
هل ستبنى سجون مخصصة للذين يمارسون حرياتهم على الشبكة أم سيرمون مع القتلة والسارقين؟ وهل سيوضع السارقون الكبار في أي نوع من أنواع السجون؟
إلى متى؟ 
إلى أين؟
ماذا بعد؟
هل سيفرج عن أصحاب الكلمة؟
هل نحن قرود في حديقة حيوانات؟

دبرنا يا مار الياس.

The recent updates from Jordan

I am writing this upon the request of a few good friends. But this is meant to be a general view, and not a very accurate description, intended for those who do not live here. 

The general view:

The Jordanian regime is trying to return the country to a pre-spring condition. This is (surprisingly?) because the Jordanian regime finds itself incapable of surviving comfortably in an environment with the least bit of freedoms. It seems that each square that the regime looses for the opposition (both traditional and new opposition) means that it will be giving out more compromises and squares later on. So the regime, and since the beginning of the Arab spring, decided to do a very sketchy dance (keeping into mind its general unfitness to any kind of dance), where squares and given and taken, back and forth, with no real change on the long run. It seems that the Jordanian regime feels its only comfort in its natural habitat, a strictly totalitarian one, and thus tries its best now to return the country into these conditions. The problem is that the country now is facing one of the most sensitive situations, probably since black September.

Since the beginning of the Jordanian spring, if any, an opposition has been born. New opposition includes anarchists, extreme leftists, new left, syndicalists from a diverse range of backgrounds, and so on. As well as the old opposition, leftist and right wing. The old leftist opposition seems to have lost its ground to the benefit of the Islamic brotherhood over the past decades. Especially that the Islamic brotherhood has also efficiently used its financial Wahhabi support as well as the decades in which it was allied with the regime to be part of the hammer by which all other opposition was stricken.

What's new:

However, the new opposition is now starting to include a new group, a group that no opposition ever dreamt to join the battle. Jordanian citizens from cities other than the capital, the poorest of the poor, those who own the least and support the most. (on which the regime has always depended for security) have started to gradually join, or to be more specific, form, the real new opposition.

The addition of this group to the opposition has made the situation of the opposition very specific, and it goes as follows: most of the people in Jordan do not find themselves in opposition of the regime (due to the fact that the unknown is still more feared than the current impoverishment). There are only a few who form the opposition. These few have slightly/somewhat grown in numbers, but astonishingly and surprisingly grown radical in their level of opposition. So there is not a population that is opposing the regime, but there is a relatively small radical group, that could ignite the whole population if the regime decides to make the already hard lives of the poor even harder. We could say that the financial situation in Jordan is nearly close to cause a burst of popular outrage that could change regime immediately. This can only happen with the help of the already existing radical opposition groups.

Furthermore, the Islamists seem to be carefully weighing every single option in every single moment, they form the second largest group of organized power after the state itself. Islamists were among the latest to join the mass demonstrations in Amman in early January last year, but they do not seem to be willing to make any other mistake. The islamists did not care for change during the spring in Jordan, but rather cared more to increase their political power through gaining more political power. However, the islamists are not capable of moving the population in the direction they choose whenever they want. So, the political power they are aiming to acquire comes in the form of increased parliamentary representation and possible ministerial seats. They were almost getting this in the time of the latest prime minister Awn Al-Khasawneh, but the latter was put down by the king since he felt that the prime minister is actually behaving as a prime minister rather than a puppet. This was a big blow to the Islamists.

The last few months: (this part is where we can feel the sensitivity of the current situation)

The regime appointed the current prime minister after Awn al Khasawneh for a very specific task. This prime minister is fully supportive of the "old ways" and was appointed for this reason. He refused to communicate with the leaderships of the opposition, refused to take the most recent changes of the Jordanian politics into consideration, and dealt with every single situation as if the country was still in the early eighties.

Among the things that Fayez Al Tarawneh accomplish are: push the government to censor the internet, allow the arrest of several activists from Tafeeleh and Amman (who are part of the radical igniting group, one of which got arrested right now while am writing this), carry out several prices increase, and prepare for a specific kind of election.

Internet censorship: this one is big, a mouthful. The internet censorship law was rallied for in the beginning as a law to censor porn websites (since PM does not want people to jack off). But after the rally, the law soon changed into one that forces Jordanian news website owners to officially register their websites. This means, unlike before, that they have to be known by the government for their websites not to be banned. This also automatically means that they have to pay huge amounts of money in case they publish material that could be considered offensive to governmental officials and the king. This also forces them to censor any comments and posts made on the content they release.

The elections: the king considers the elections to be urgent and important to carry out before of the end of the year. This is because of the regime's innate interest in democracy. hahahaha, of course not, but because most aid expected to be given to Jordan was tied by the United states (and thus Saudi Arabia) with conducting the elections. Islamists are boycotting this elections because they are not getting the bigger part of the pie that they think they deserve. At the same time, most leftists are also boycotting despite several governmental offers to "help" them because they seem to refuse the idea of being a tool that the government uses to hammer the islamists, especially that doing this now, will cause them to lose their popular reputation.

The arrests: the regime is working hard, to keep the king away from the street slogans in the demonstrations. This is because the king seems to have lost his "sacredness" in the street while the regime is insisting on returning it. Right now, the PM is doing one of the few last tasks that he supposed to carry out, return the government to its iron fist in order to further push "the line" of freedoms down. Especially that this line has to be pushed back up through a tough fight on part of the opposition.

This is generally why country is about to fall into chaos any minute now. say inshallah.
There was an error in this gadget

Blogger templates

About